السبت، 30 أكتوبر 2010

رسالة الى المغرورين بانفسهم


 احيانا الضعيف أقوى .. شجاعة الضعفاء
 حينما يكون الاقوياء ضعفاء لا يستطيعون فعل اي شيء ، سوى انهم يملكون قوة جسمانية ، ولكن قد نجد صاحب البنية الضعيفة أكثر فائدة بل أقوى من أصحاب البنية مفتولة العضلات ، وفي كثير من المواقف نجد الضعيف اقوى منهم في مثل موقف الفتاة الشجاعة التي تحدت جميع المصائب كالخوف لتنقذ طفلة صغيرة وقعت داخل حفرة ضيقة جدا وبمسافة كبيرة ، حيث لم يستطيع الرجال فعل اي شيء كون ان اجسامهم لن تتمكن من الولوج لداخل الحفرة فتطوعت الفتاة النحيفة لانقاذ الطفلة .
الخلاصة لا نستهين بالضعفاء ، فاحيانا قد نحتاجهم في مثل هذه المواقف .. وفوق ذلك يجب ان لا ننظر بتعالي لاي إنسان كان فهو لم يخلق نفسه بنفسه ، وذنبه الوحيد إنه ولد هكذا .



 ***

هناك 12 تعليقًا:

رحمة الهاشمية يقول...

صباحك امل مع شروق الشمس
تحية طيبة أما بعد:-

تذكرت قصة رواها أحد الأساتذة وهو يُلقي علينا مُحاضرة تربوية

عن مركبة ثقيلة وكبيرة أخذت منعطفاً خاطئاً في الطريق الخاص بالمركبات الخفيفة حتى وصل إلى جسر فعلقت المركبة في الجسر لا تستيطع الرجوع ولا تستطيع التقدم تعطّل السير وازدحم الناس بحضور رجال الأمن والانقاذ والجميع يبحث عن طريقة منطقية لخروج المركبة بدون إحداث ضرر لا بالجسر ولا بالمركبة ولكن طفل صغير أنقذ العالم المنزعج وانتشلهم من حيرتهم وتقدم للشُرطي وقال عندي اقتراح لم يلتفت له الشرطي يكفي أن الطفل طوله ربع طول الشرطي وعاود الطفل المحاولة يقول عندي اقتراح وبعد إلحاح قال له الشرطي باستهزاء: هات ما عندك
وقال الطفل : قلل كمية هواء عجلات المركبة لتنخفض للاسفل وتتجاوز الجسر بدون أي ضرر وبالفعل حقق اقتراحه نجاحاً باهراً وكان حل المشكلة

حقاً أيها الأمير يجب أن لا يستخف أحداً بمن أقلهم بُنية أو عُمراً

سامحني على الإطالة :)

عُلا الشكيلي يقول...

"إنما الأمر بأصغريه ،قلبه ولسانه"
والعقل ليس حكرا على كبير دون صغير!


نعيم ، دائما مواضيع تسكب من الشهد ما هو ليس عادي أبدا !

أنت تخط للفائدة ، ولا تكتب عبثا !


لك كُل التقدير أخي !

نعيــ( الامير الصغير )ـــم يقول...

أختي رحمة .. شكرا لك على إثرائك للموضوع ، وبالعكس مداخلتك الرائعة أسعدتني كثيرا ... احد الخبراء الاداريين في مكان عملي كان يقول لنا اتعرفون المسئولين عندكم يستشيروني ، ولكنكم لا تعرفون انني استشير كثيرا المراسل وعامل القهوة .

تحياتي الدائمة لك

نعيــ( الامير الصغير )ـــم يقول...

دائما كلماتك تخجلني اختي علا .. مشكلتي انني لا اعرف ان اكتب مقالا او موضوعا الا بشق الانفس ، فانا لا احب ان اكتب لمجرد الكتابه ، ولكن ان صادفت امرا في محيط مجتمعي احاول ان انقله باسلوبي ومن خلال امثلة كهذا الموضوع وموضوع سابق يتحدث عن سلبياتنا في المجتمع
ونتعلم منكم دائما

ولك مني التقدير والاحترام

محفيف يقول...

السلام عليكم أيها الأمير
سبحان الله بالفعل نحن بحاجة لأن نقدر كل إنسان وكل شيء لأن لكل إنسان مقدرة معينة وخصوصية تميزه قد لا تظهر بشكل مستمر وقد تكون ظاهرة كالحجم في هذه الحالة.

تحياتي لك

OPENBOOK يقول...

السلام عليكم...
سعدت كثيرا بزيارة المدونة والتعرف على ادراجاتها القيمة كما انني اضفتها للمفضلة من المدونات لدي...
هذا الادراج اذكر ان مقطع الفيديو وصلني قبل اسابيع عن تلك الحالة المؤثرة...
تحياتي الطيبة...

نعيــ( الامير الصغير )ـــم يقول...

وعليكم السلام اخي محفيف .. التقدير لاي انسان هو احترامنا لانسانيته مهما كان
شكرا لمرورك

نعيــ( الامير الصغير )ـــم يقول...

وعليكم السلام اخي الكتاب المفتوح .. وانا اسعد بزيارتك الجميلة

دمت بالف خير

safaya يقول...

تذكرت النملة وأنا أقرأ خبرك هذا
حينما تستطيع هي حمل 100 ضعف وزنها
نستطيع نحن أن نرفع فقط أقل من 8 أضعافنا

الأمر ليس رسالة للغرور أكثر من ما هي رسالة لأن نوجد القوة في القدرات المخبئة والمجهولة لدى كل شخص على حدة

والشخص يبقى شخصاً له امتيازاته مهما كان ..

نعيــم
لكَ التحايا على التدوينة الجميلة

نعيــ( الامير الصغير )ـــم يقول...

مرحبا safaya
نقطة هامة استفدنا منها في الموضوع ، إيجاد القوة لكل شخص ، فلا يجب ان يركن للضعف ، وكم انتصر اناس وتحدوا اعاقاتهم .

شكرا لك على إثرائك للموضوع

تحياتي الخالصة

OPENBOOK يقول...

عيد سعيد مبارك...
نبارك لكم حلول عيد الاضحى المبارك لعام 1431ه-2010
اعاده الله سبحانه وتعالى عليكم بالخير والبركة والرحمة والغفران...
تقبل الله اعمالكم وغفر ذنوبكم ورحم موتاكم وعفى عن تقصيركم
ودفع عنكم كل مكروه ...
نسأله تعالى ان يعم برحمته الامن والرحمة والبركة والسلام
على البشرية جمعاء...
انه سميع مجيب الدعاء...

نعيــ( الامير الصغير )ـــم يقول...

بارك الله فيك أخي الكتاب المفتوح .. وجعل الله أيامك كلها سعادة ورخاء

وعيدك مبارك